U3F1ZWV6ZTI3MTQ1ODQ1MjY2X0FjdGl2YXRpb24zMDc1MjQ5NzQ3NTc=
recent
اخر الأخبار

وقفة مع حديث : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من صام رمضان إيمانا واحتسابا، غُفر له ما تقدم من ذنبه). في رحاب الحديث - (من صام رمضان) أداة الشرط وفعله، وهذه صيغة من صيغ العموم تعم كل من صام رمضان رجلاً كان أو امرأة، (إيماناً): المراد بالإيمان كما قال الحافظ ابن حجر: "الاعتقاد بفرضية صوم رمضان"، (واحتساباً) الاحتساب: هو طلب الأجر ورجاء الثواب من الله تعالى، يقول الإمام الخطابي: "احتسابا أي عزيمة، وهو أن يصومه على معنى الرغبة في ثوابه طيبة نفسه بذلك غير مستثقل لصيامه ولا مستطيل لأيامه"، (غفر له ما تقدم من ذنبه) هذا هو جواب الشرط؛ فمن صام رمضان على الوجه المطلوب شرعاً مؤمناً بالله وبما فرضه الله عليه ومنه عبادة الصيام، ومحتسباً للثواب والأجر من الله، فإن المرجو من الله أن يغفر له ما تقدم من ذنوبه. - كيفية تحقيق الإيمان بالصيام والاحتساب فيه: يذكر الإمام النووي ذلك في قوله: "إيماناً: تصديقاً بأنه حق مقتصد فضيلته، واحتساباً: أنه يريد الله تعالى، لا يقصد رؤية الناس ولا غير ذلك مما يخالف الإخلاص"، ويقول الإمام المناوي: "إيماناً: تصديقاً بثواب الله أو أنه حق، واحتساباً: لأمر الله به، طالباً الأجر أو إرادة وجه الله، لا لنحو رياء، فقد يفعل المكلف الشيء معتقداً أنه صادق، لكنه لا يفعله مخلصاً بل لنحو خوف أو رياء..". - ذُكر في الحديث أن الصيام يكفر الله به ما تقدم من الذنوب، فهل المقصود بتكفير الذنوب أنه يكفر الذنوب جميعاً صغائر وكبائر أم الصغائر فقط؟ المعلوم من كلام أهل العلم: أنه لا تُكفَّر سوى الصغائر، وأما الكبائر فلا بد لها من التوبة، وقد حكى الإمام ابن عبد البر إجماع المسلمين على ذلك، واستدل عليه بأحاديث منها ما جاء في الصحيحين من قوله صلى الله عليه وسلم: (الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان؛ مكفرات لما بينهن ما اجتنبت الكبائر).


ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة